أغسطس 20, 2017

حمودي يحذر من “مؤامرة لتشويه” الحشد الشعبي ويدعو للاهتمام بـ”انتهاك” سيادة البلد والأزمة الاقتصادية

بغداد – INA/ حذر عضو هيئة رئاسة البرلمان، همام حمودي، اليوم الأربعاء، من “مؤامرة لتشويه” الحشد الشعبي من قبل المجموعات “المشبوهة الخارجة عن القانون”، بهدف “إنهائه وإشعال الفتنة الطائفية”، داعياً القوى الوطنية لإدراك المحاولات الساعية لحرف المسار عن الحرب ضد (داعش)، في حين أشاد ممثل الأمم المتحدة في العراق بـ”حرفية ومهنية ونجاح” القوات الأمنية في التصدي لذلك التنظيم، مبدياً ارتياحه لعودة الكثير من النازحين لمناطقهم.

جاء ذلك خلال استقبال حمودي، ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق، يان كوبيتش، اليوم، في مكتبه بالعاصمة بغداد، بحسب بيان له تسلمت وكالة الانباء العراقية، نسخة منه.

وقال عضو هيئة رئاسة مجلس النواب، إن “الحكومة ينبغي أن تقف بقوة وحزم أمام التجاوزات لحفظ هيبة الدولة”، محذراً من “مؤامرة لتشويه الحشد الشعبي والإساءة إليه من قبل المجموعات المشبوهة الخارجة عن القانون، كمقدمة لما يسعى إليه البعض في إنهائه وإشعال الفتنة الطائفية”.

ودعا حمودي، القوى الوطنية إلى “إدراك المحاولات الساعية لحرف مسارنا عن الهدف الأسمى وهو حربنا ضد داعش، والاهتمام بموضوع انتهاك سيادة البلد من الدول الأخرى فضلاً عن الظرف الاقتصادي المالي”، عاداً أن “أجواء التصعيد الإعلامي لا تخدم أحداً لاسيما أن البلد يمر بظروف أمنية واقتصادية حساسة تتطلب جهوداً استثنائية وتعاوناً حثيثاً من جميع الكتل السياسية لحلحلة القضايا المصيرية التي تواجهه”.

ونقل البيان عن كوبيتش، أنه “أشاد بحرفية ومهنية ونجاح القوات الأمنية في التصدي لعصابات داعش وكيفية التعامل مع شتى القضايا المحلية والإقليمية والدولية”، معرباً عن “الارتياح لعودة الكثير من العوائل النازحة إلى مناطقهم وتهيئة البيئة المناسبة في بسط الأمن والاستقرار”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *