أغسطس 20, 2017

حمودي يطالب بالكشف عن منفذي تفجير مساجد بابل ويحذر من “المخططات السيئة”

بغداد – INA/ طالب نائب رئيس البرلمان همام حمودي، اليوم الثلاثاء، وزارة الداخلية بالكشف عن المتورطين بتفجير المساجد في محافظة بابل، فيما حذر من “المخططات السيئة” التي تدفع البلد بإتجاه إشعال الفتنة الطائفية وإثارة الفوضى.

وقال حمودي، في بيان تلقت، وكالة الانباء العراقية،نسخة منه إن “العدو المشترك لكل العراقيين اليوم هو داعش ومن يعينهم من اي طرف كان”، مبينا ان “ابناء البلد توحدوا بدمائهم في هذه المواجهة ولهذا استطعنا تحرير اراضينا وارجعنا أهلنا الى مناطقهم وهذا ما اغاظ وازعج اعداء البلد اكثر ودفعهم الى تحريك الفتنة في منطقة وآخرى”.

وطالب حمودي، وزارة الداخلية بـ”تحمل مسؤوليتها الكاملة والإسراع بالكشف عن العصابات المتورطة بتفجير مساجد محافظة بابل، فضلا عن احداث القتل والخطف والسرقة في بغداد والتي كان آخرها قتل طبيب أسنان بدم بارد في الكرادة أمس وضرورة منع تكرارها مستقبلاً”.

وحذر حمودي، من “المخططات السيئة التي تدفع البلد بإتجاه العودة الى الوراء وإشعال الفتنة الطائفية وإثارة الفوضى بإرتكاب عمليات قتل وتفجير هنا وهناك”، مشيرا الى ان “شعبنا بتجاربه المريرة وتضحياته الكبيرة وذكائه لن ينصت او يسمح للأبواق المرتزقة والنفوس المريضة بإشعال الفتنة”.

ودعا نائب رئيس البرلمان، الشعب العراقي الى ان “يكونوا اكثر وعياً وحرصاً على أمن العاصمة وبقية المحافظات”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *