سبتمبر 23, 2018

دخيل تدعو الطيران العراقي والدولي الى عدم استهداف اكثر من 1000 طفل ايزيدي يتدربون “قسرا” بمعسكرات داعش

بغداد – INA/ دعت النائبة الايزيدية فيان دخيل، اليوم الاحد، الطيران الحربي العراقي والدولي الى الحذر من استهداف نحو 1000 طفل من أبناء طائفتها ممن خطفهم تنظيم داعش الإرهابي بعد اجتياح مدينة سنجار، وهم الآن يتدربون في معسكرات التنظيم بشكل اجباري.

 

وقالت دخيل في بيان، تلقت “وكالة الانباء العراقية” نسخة منه، “ينبغي النظر الى العمليات العسكرية الجوية التي تستهدف معاقل تنظيم داعش الارهابي، من مقرات ومخازن للاسلحة والذخيرة ومعسكرات تدريب بعين أخرى”.

 

وأضافت “نحن اذ نؤيد بالمطلق كل جهد حربي يساهم في تقويض هذا التنظيم الوحشي تمهيدا للقضاء المبرم عليه، فاننا نلفت النظر الى وجود نحو 1060 حدثا ويافعا ايزيديا تتراوح اعمارهم بين 12 الى 16 عاما يتدربون قسرا بمعسكرات تابعة لهذا التنظيم المجرم، بعدما تم اجبارهم وغسل ادمغتهم او تهديدهم بذبح ما تبقى من عوائلهم في قبضة هذا التنظيم الارهابي، في حال رفضوا الانخراط بالتدريب بتلك المعسكرات”.

 

وأكدت دخيل انه “لا يخفى على احد ان هؤلاء الاحداث اليافعين من الايزيديين، هم من الذين تم خطفهم واسرهم ابان اجتياح التنظيم الارهابي لقضاء سنجار في مطلع شهر آب من العام 2014″، مبينةً ان “عوائلهم اسرى بيد التنظيم الوحشي لحد الان سواء في العراق او سوريا او غيرها”.

 

ودعت ممثل الطائفة الايزدية الى “القيام بعمليات نوعية لانقاذ هؤلاء الشباب اليافعين، واعادة تأهليهم، عوض قصفهم وقتلهم وتعميق جراح من ينتظرهم من اهاليهم، لان الانسان الايزيدي مسالم بطبعه، ويقف ضد اي عمل ارهابي يمكن ان يؤذي الاخرين، وبغض النظر عن اي انتماء اخر”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *