مارس 26, 2017

رئيس هيئة الاعلام والاتصالات يحضر جلسة البرلمان اليوم للاجابة على تساؤلات حنان الفتلاوي

بغداد – INA/ تشهد جلسة البرلمان, اليوم الثلاثاء، استجواب رئيس هيئة الاتصالات والإعلام، صفاء الدين ربيع، للاجابة على أسئلة “شفاهية” توجه اليه من قبل النائبة حنان الفتلاوي، بخصوص المعايير التي اعتمدت في نظام الاحتساب بالثواني ومعايير اعتماد رخصة الجيل الثالث.

 

وقال مكتب النائبة حنان الفتلاوي، في بيان، تلقت “وكالة الانباء العراقية” نسخة منه, ان “رئاسة مجلس النواب أدرجت طلب الفتلاوي في جدول أعماله اليوم حيث ستوجه الاسئلة المتعلقة بعدد المرات التي تم فيها الاستعانة بالمدققين الدوليين لتدقيق العائدات وحسابات الشركات منذ التعاقد وحتى الان”.

 

وأضاف, ان “الاسئلة التي ستوجهها الفتلاوي تضمنت المطالبة بالكشف عن المعايير التي اعتمدت في نظام الاحتساب بالثواني لتحديد أجرك الاتصال اضافة الى المطالبة بالكشف عن المعايير التي اعتمدت في اعتماد رخصة الجيل الثالث لنفس الشركات وتحديد اجور الرخصة”.

 

وأشار البيان الى ان “الفتلاوي ستكشف عن المبالغ التي تذهب لحساب شركات الهاتف النقال سنوياً نتيجة هذه العقود وكم المبالغ التي تخسرها الدولة والمواطن سنوياً بسبب الخلل الموجود”.

 

ورجحت مصادر لـ”وكالة الأنباء العراقية”، أن تثير الفتلاوي في الجلسة موضوع التخفيضات التي قدمتها شركة آسيا سيل للمواطنين في اقليم كردستان، والتي وصلت الى ٥٠ في المئة من سعر المكالمات.

 

وقالت الدائرة الاعلامية في مجلس النواب، ان جدول الجلسة الثامنة من الفصل التشريعي الثاني، التي يفترض انها تعقد في الساعة العاشرة من صباح اليوم، يتضمن “التصويت على مشروع قانون تشجيع اطباء التخدير والتصويت على مشروع قانون تنظيم زرع الاعضاء البشرية ومنع الاتجار بها”.

 

واضافت كما يحتوي الجدول على “التصويت على مشروع قانون أصول المحاكمات الجزائية العسكري، وسؤال شفهي لهيئة الاعلام والأتصالات من قبل النائب حنان الفتلاوي”.

 

ولفتت الى ان الجلسة ستشهد “القراءة الأولى لمشروع قانون التعديل الأول لقانون هيئة دعاوى الملكية رقم (13) لسنة 2010، وتقرير ومناقشة مشروع قانون تصديق وثائق مؤتمر بوخارست لسنة 2004 الملحقة بالاتفاقية البريدية العالمية، و تقرير ومناقشة الحسابات الختامية لجمهورية العراق لعام 2007، الى جانب التقرير الفصلي لنشاطات لجنة الزراعة والمياه والاهوار”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *