سبتمبر 24, 2018

رفع العقوبات عن إيران يدخل حيز التنفيذ وطهران تفرج عن سجناء امريكيين

بغداد – INA/ دخل الاتفاق النووي حيز التنفيذ، مساء السبت، حيز التنفيذ بإعلان الوكالة الدولية للطاقة الذرية إنجاز “إيران” التزاماتها، مما دفع الاتحاد الأوروبي إلى الكشف عن رفع المجتمع الدولي العقوبات الاقتصادية والمالية المرتبطة ببرنامج طهران النووي.

 

ومن فيينا حيث التقى وزيرا الخارجية الإيراني والأميركي ونظيرتهما الأوروبية، قال الأمين العام للوكالة، يوكيا أمانو، إن طهران وفت، وفق الاتفاق النووي، بالتزاماتها بهدف رفع العقوبات الدولية عنها.

 

وعقب بيان أمانو، أطلت منسقة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيدريكا موغريني، في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الإيراني، لتعلن بدء رفع العقوبات الاقتصادية عن طهران.

 

وقالت موغيريني والوزير الإيراني، في بيان مشترك، “بعدما وفت إيران بالتزاماتها، سيتم اليوم رفع العقوبات الاقتصادية والمالية الوطنية والمتعددة الطرف المرتبطة بالبرنامج النووي الإيراني”.

 

كما أعلن وزير الخارجية الأميركي، جون كيري أن واشنطن رفعت عقوباتها المرتبطة بالبرنامج النووي الإيراني، قبل أن يصدر الرئيس الأميركي، باراك أوباما، أمرا بإلغاء العقوبات الأميركية السابقة على طهران.

 

وكان وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، قد قال عند وصوله الى فيينا، “اليوم، يوم جيد سعيد للشعب الإيراني والعقوبات سترفع”، مضيفا أنه يوم سعيد أيضا “للمنطقة” و”العالم”.

 

وبعد تطبيق طهران الالتزامات التي نص عليها الاتفاق، باشر الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة والأمم المتحدة برفع تدريجي للعقوبات الدولية التي تخنق الاقتصاد في إيران البالغ عدد سكانها 77 مليون نسمة.

 

وانهى الاتفاق، الذي تم التوصل إليه في 14 يوليو الماضي، بين إيران ومجموعة 5+1، الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين والمانيا، خلافا استمر عقدا كاملا بشأن ملف طهران النووي.

 

وبموجب الاتفاق، وافقت إيران على تفكيك أجزاء من برنامجها النووي والتخلي عن كل شحنات اليورانيوم المخصب لديها تقريبا، والذي تخشى القوى العالمية من إمكانية استخدامه في صنع سلاح نووي.

 

كما أفرجت إيران عن أربعة سجناء أمريكيين، أحدهم هو مراسل صحيفة واشنطن بوست جيسون رضائيان، وذلك قبيل الإعلان عن رفع العقوبات المفروضة على طهران بسبب برنامجها النووي.

 

وكان رضائيان البالغ من العمر 39 عاما قد اتهم بالتجسس العام الماضي.

 

وقالت إيران، إن عملية تبادل للسجناء قد جرت بينها وبين الولايات المتحدة، وأكدت واشنطن أنها منحت عفوا لسبعة سجناء إيرانيين.

 

وسينقل الأمريكيون الأربعة جوا إلى سويسرا، ومن هناك إلى قاعدة عسكرية أمريكية في ألمانيا.

 

وقال مسؤول أمريكي، إن إيران تعهدت بالمساعدة في البحث عن روبرت لافنسون، وهو عميل لمكتب التحقيقات الفيدرالي (الأف بي آي) اختفى في إيران عام 2007، حسب وكالة أنباء أسوشييتد برس.

 

وستزيل الولايات المتحدة أسماء 14 إيرانيا من لائحة الإنتربول.

 

وتسود روح التفاؤل في وسائل الإعلام الإيرانية وتوقعات بتحسن الأوضاع الاقتصادية في البلاد، بينما تعبر وسائل الإعلام المتشددة عن خيبة أملها من “القيود المفروضة على البرنامج النووي” وفقا للاتفاقية.

 

يذكر أن العقوبات المفروضة على إيران كلفتها أكثر من 160 مليار دولار من عائدات النفط منذ عام 2012، وتجميد 100 مليار دولار من أرصدتها.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *