أغسطس 24, 2017

سفارة تركيا في بغداد: حكومتنا اوقفت انتقال القوات الى بعشيقة قرب الموصل

سفارة تركيا في بغداد: حكومتنا اوقفت انتقال القوات الى بعشيقة قرب الموصل

بغداد – INA/ اعلنت السفارة التركية ببغداد في بيان لها فجر اليوم الاربعاء، ان الحكومة التركية قامت بوقف انتقال القوات إلى بعشيقة بسبب الحساسية التي تولدت لدى السلطات والرأي العام في دولة العراق الصديقة والشقيقة نتيجة الأخبار التي تم تداولها بشكل وصفته السفارة انه “مبالغ فيه”.
وقال بيان من السفارة تلقت “وكالة الانباء العراقية” نسخة منه “ترى الجمهورية التركية في تنظيم داعش الإرهابي وفي تواجده في المنطقة تهديداً كبيراً على أمنها القومي، وتحرص على بذل الجهود من أجل اتخاذ كافة التدابير اللازمة للقضاء على هذا التنظيم، وتصحيح الظروف التي أدت إلى ظهوره”.
واضافت السفارة “انطلاقاً من هذا المفهوم، ساهمت تركيا منذ اليوم الأول ومازالت – وبشكل فعال – في أعمال التحالف الدولي الذي تشكل من أجل مكافحة تنظيم داعش، وتقديم الدعم أيضاً لنضال جارتها وصديقتها العراق التي تقع ثلث مساحة أراضيها تحت احتلال هذا التنظيم”.
وذكرت في البيان “في هذا الإطار، قامت تركيا بتدريب أكثر من 5 آلاف عنصر عراقي لغاية اليوم، إضافة إلى تقديمها شتى أنواع المعدات العسكرية للحكومة العراقية ولإدارة الإقليم الكردي العراقي على سبيل المساعدات.
واضافت السفارة في بيانها؛ أنه “في الآونة الأخيرة، تم تداول أخبار وتعليقات مبيّتة ومبالغ فيها وخاطئة حول الأنشطة التدريبية التي تجريها تركيا منذ شهر آذار/مارس 2015 في المنشأة التدريبية المُقامة في بعشيقة، والتدابير الأمنية المتخذة لضمان أمن وسلامة المعسكر والمدربين الموجودين فيه”.
وذكر ان العناصر الأتراك الموجودين في بعشيقة مكلفون بتدريب المتطوعين العراقيين في إطار مكافحة تنظيم داعش، ولم يتم تكليف هذه القوات بأية مهام ومسؤوليات قتالية.
وقال ان “تركيا تملك حساسية كبيرة تجاه سيادة العراق وحماية وحدة أراضيه، وتنتظر من كافة الدول أيضاً أن تحذو حذوها في هذا الخصوص، ولذلك لا يمكن القبول – حتى – بمجرد التفكير في اتخاذ خطوة من شأنها النيل من هذه الحساسية أو إضعافها. وانطلاقا من هذا المفهوم، قمنا قبل يومين بوقف انتقال القوات إلى بعشيقة بسبب الحساسية التي تولدت لدى السلطات والرأي العام في دولة العراق الصديقة والشقيقة نتيجة الأخبار التي تم تداولها بشكل مبالغ فيه”.
واوضح البيان ان “مولود تشاووش أوغلو وزير الخارجية و عصمت يلماز وزير الدفاع الوطني في الجمهورية التركية قاما بالاتصال هاتفياً بنظيريهما العراقيين ونقلا هذه الأمور إليهما، كما أرسل أحمد داوود أوغلو رئيس وزراء الجمهورية التركية رسالة إلى حيدر العبادي رئيس وزراء العراق حول الأنشطة التي تجريها تركيا في بعشيقة”.
واعلن البيان انه في إطار العلاقات الوثيقة بين تركيا والعراق والإسهامات التي نقدمها للعراق في إطار مكافحتها لتنظيم داعش، نرى أن يتم بحث هذا الموضوع بين السيدين وزيري الدفاع في البلدين واتخاذ ما يلزم من إجراءات لزيادة أو تقليص عدد العناصر العسكريين وفقاً للاتفاق الذي سيتوصلان إليه بخصوص الأنشطة التي تجريها تركيا من أجل تدريب المتطوعين العراقيين في بعشيقة، وعدد العناصر الأتراك الموجودين هناك”.
واختتمت السفارة التركية بيانها بالقول “ان تركيا باعتبارها دولة تضررت كثيراً من الإرهاب وقدمت الدعم للعراق في كفاحه المرير، ستواصل تقديم العون والمساعدة اللازمة للحكومة العراقية في مكافحتها لتنظيم داعش الذي يعتبر عدواً مشتركاً لنا، وذلك في إطار التشاور والتنسيق معها”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *