سبتمبر 20, 2017

طالبان باكستان ترفض ادعاء البغدادي بأنه “خليفة المسلمين”

طالبان باكستان ترفض ادعاء البغدادي بأنه “خليفة المسلمين”

بغداد – INA/ رفضت حركة طالبان باكستان الإرهابية، اليوم السبت، ادعاء زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي بأنه “خليفة لعموم المسلمين”.

 

ويأتي رفض طالبان باكستان الإرهابية، في بيان، اثر رفض مماثل من طالبان أفغانستان الإرهابية بعد إعلان قيادات صغيرة في الحركتين مبايعتهم لتنظيم داعش الإرهابي.

 

وفي العام الماضي أعلن تنظيم داعش الإرهابي الذي انشق عن تنظيم القاعدة الإرهابي تنصيب زعيمه الإرهابي أبو بكر البغدادي “خليفة للمسلمين”.

 

ويأتي رفض طالبان باكستان وسط تكهنات بأن قيادة الحركة الإرهابية قلقة بالفعل من تنظيم داعش الإرهابي.

 

وقالت طالبان باكستان في بيان إن “البغدادي ليس خليفة لأن الخليفة في الإسلام يعني قيادته للعالم الإسلامي بأسره وهي قيادة لا تتوفر للبغدادي. لديه سلطة على مجموعة معينة من الأشخاص والأراضي”.

 

وتعمل طالبان باكستان بمعزل عن طالبان أفغانستان لكن بينهما تحالفا إرهابيا.

 

وفي أواخر العام الماضي أعلنت فصائل إرهابية قليلة منشقة عن طالبان باكستان البيعة لتنظيم داعش الإرهابي.

وتقول السلطات الباكستانية إن تنظيم داعش الإرهابي لا تربطه أي صلات مالية بأي جماعة باكستانية. لكن هناك مخاوف من حدوث المزيد من الاضطرابات في المنطقة مع انسحاب قوات أميركية وأجنبية أخرى من أفغانستان حيث من المرجح أن تستغل جماعات مثل شبكة حقاني الإرهابية وتنظيم داعش الإرهابي الفراغ الأمني.

 

ومن شأن دخول تنظيم داعش الإرهابي على قلة عدد أعضائه للمشهد في باكستان أن يعقد معركة السلطات ضد الإرهابيين من سكان المنطقة الذين يقاتلون للإطاحة بالحكومة.

 

واهتزت طالبان باكستان في الفترة الأخيرة بسبب صراعات داخلية رفض خلالها الفصيل الممثل لقبيلة محسود، بما له من نفوذ، القبول بسلطة الإرهابي الملا فضل الله الذي تولى القيادة في أواخر 2013.

 

وقد يستغل تنظيم داعش الإرهابي في سعيه لتوسيع نطاق وجوده في العالم هذه الصراعات لصالحه للدخول إلى منطقة تسيطر عليها عقيدة معادية للغرب ومليئة بشبان لا يملكون وظائف ومستعدين لحمل السلاح والقتال باسم الإسلام.

 

وفي البيان أدانت طالبان باكستان الحكم الهمجي لتنظيم داعش الإرهابي وهي إدانة سبقتها إليها طالبان أفغانستان.

 

وقالت إن “خلافة البغدادي ليست إسلامية لأنك في الخلافة الحقيقية توفر عدلا حقيقيا بينما يقتل رجال البغدادي مجاهدين أبرياء من جماعات أخرى”.

 

وفي وقت سابق من هذا العام بعثت طالبان أفغانستان رسالة للبغدادي تطالبه بوقف عمليات التجنيد في أفغانستان.

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *