سبتمبر 21, 2018

عبد المهدي : قرار مجلس الأمن لمحاربة داعش  افرحنا بقدر ما اربكنا

بغداد – INA/ قال وزير النفط والقيادي في المجلس الاعلى عادل عبد المهدي ان قرار  مجلس الأمن لمحاربة داعش  افرحنا بقدر ما اربكنا.

واوضح عبد المهدي في بيان تلقت ” وكالة الانباء العراقية” نسخة منه ، اليوم الاثنين، ان ” ما يثير الارتباك الاكثر هو المبنى الاساس للقرار اذ تدعو الفقرة الخامسة، الدول القادرة، على مضاعفة وتنسيق جهودها في الاراضي تحت سيطرة “داعش” في سوريا والعراق، لمنع اعمال الارهاب والقضاء عليها ، وحسب قرارات مجلس الامن، وكما قد يتم الاتفاق عليه من قبل “مجموعة الدعم الدولي لسوريا”.

 واضاف ان  جبهتي العراق وسوريا فيهما تلازم، لكن المعركة في العراق تختلف عن سوريا ففي العراق هناك حكومة يتفق عليها الجميعاما في سوريا فالوضع مختلف فكيف ستطبق قرارات “مجموعة الدعم لسوريا” على العراق؟.

واشار الى ان القرار فتح الباب على مصراعيه –بغطاء دولي- لقوات من اية دولة بعيدة او مجاورة امكانية التدخل في العراق وسوريا، لتنفيذ عمليات جوية او صاروخية، او برية، او استخباراتية او غيرها.

واستدرك بالقول ” فهل هذا امر جدي او عملي؟ ومن سيحدد المناطق التي تسيطر عليها “داعش”؟ وما هي اساليب التدخل وما يرتبه من نتائج؟ ومع من يتم التعاون من دول اقليمية ودولية؟ وكيف سيتم الاتفاق مع الدولة صاحبة العلاقة وموقفها من ذلك كله؟.

ورحب العراق بالقرار رقم 2249، الذي صوت عليه مجلس الأمن الدولي بالإجماع، حديثاً، لمحاربة تنظيم داعش على الأراضي العراقية والسورية.

وكانت وزارة الخارجية قد رحبت  بقرار مجلس الأمن الدولي لمحاربة تنظيم داعش والقضاء على مصادر دعمه وتمويله والترويج له، داعية إلى تنسيق دولي حقيقي وواقعي للقضاء عليه.

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *