أغسطس 17, 2017

علاوي لا يعلم بـ”الاجتياح” التركي ويقول ان قوات بريطانية “خاصة” دخلت العراق بمواقفة العبادي

بغداد – INA/ اتهم زعيم ائتلاف الوطنية، إياد علاوي، الحكومة الحالية التي يرأسها حيدر العبادي بعرقلة إنجاز المصالحة الوطنية واعتمادها سياسة المحاصصة والتهميش الطائفي.

 

ودعا علاوي في مقابلة مع “الميادين” إلى اعتماد الطرق الدبلوماسية في حل مسألة الجنود الأتراك المتواجدين في العراق، مشيراً إلى أن العراق سمح لتركيا بضرب مواقع حزب العمال بين الحين والآخر.

وقال علاوي “لا علم لدي باجتياح تركي للعراق والحكومات العراقية لم تلغ الاتفاقيات الموقعة مع بغداد في العهد السابق” كاشفاً أن “قوات خاصة بريطانية دخلت إلى العراق قبل أربعة أشهر بمواقفة مجلس الوزراء”.

رئيس ائتلاف الوطنية، شدد على أن العراق لن يقسم على رغم الفوضى العارمة وأن هناك اتفاقا محلياً وإقليمياً على وحدته٬ داعياً إلى أفضل العلاقات بين العراق وكل من إيران وتركيا.

علاوي اعتبر أن إيران صاحبة دور في المنطقة وجزء أساسي من الأمن الإقليمي لافتاً إلى أنه لمس حرص طهران على أمن المنطقة خلال لقائه مسؤولين إيرانيين مؤخراً كما ترحيبها باقتراحه لعقد مؤتمر حول الأمن الإقليمي في المنطقة.

ورأى علاوي أنه من دون التفاهم على الأمن الإقليمي لا يمكن القضاء على داعش معتبراً أن التدخل العسكري الأميركي منع احتلال داعش لبغداد على حد قوله٬ داعياً العراق إلى مد جسور التقارب بين التحالفين بقيادة واشنطن وموسكو التي تعتبر الشرق الأوسط من مجالاتها الحيوية ولا يمكنها الاستغناء عنه أو تركه للإرهاب.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *