أكتوبر 21, 2017

علاوي يلتقي لاريجاني ويبارك لايران اتفاقها النووي ويؤكد على اهمية انهاء الازمة مع السعودية

بغداد – INA/ شدد رئيس ائتلاف الوطنية اياد علاوي, اليوم الاربعاء, على اهمية وقف التصعيد الاعلامي والتصريحات التي تزيد من حده التوترات في المنطقة, وفيما بارك لايران البدء بتنفيذ الاتفاق النووي، تمنى ان يصب في الحد من انتشار  اسلحة الدمار الشامل في العالم.

 

وقال بيان للمكتب الاعلامي لرئيس ائتلاف الوطنية، تلقت “وكالة الانباء العراقية نسخة منه”, ان “علاوي التقى علي لاريجاني رئيس البرلمان في جمهورية ايران الاسلامية على هامش مشاركة الوفد الايراني في اعمال مجلس اتحاد البرلمانات الاسلامية التي انعقدت في بغداد خلال الايام الماضية”.

 

وأضاف البيان، “خلال اللقاء جرت احاديث صريحة وواضحة تعلقت بالأمن الاقليمي وسلامة دول المنطقة دون استثناء، وبضمنها ايران، حيث تم التأكيد على ضرورة الدعوة الى عقد مؤتمر أمن اقليمي لمناقشة التحديات والمشاكل التي تلم بالمنطقة، وتهدئة التوترات، وصولا الى تحقيق الاستقرار والتنمية لشعوب المنطقة، يقوم على احترام السيادة وتبادل المصالح وتوازنها ونبذ التدخلات في الشؤون الداخلية للبلدان”.

 

وأوضح ان “رئيس ائتلاف الوطنية، بارك البدء بتنفيذ الاتفاق النووي متمنيا ان يصب في الحد من انتشار  اسلحة الدمار الشامل في العالم”, مشددا على “اهمية وقف التصعيد الاعلامي والتصريحات التي تزيد من حدة التوترات”.

 

وقال علاوي في حديثه مع لاريجاني، ان “العراق جزء من الامة العربية كما هو جزء من الأمة الاسلامية بما يرتب ذلك علينا من مسؤوليات والتزامات لدفع المخاطر التي تحدق بدول وشعوب العرب والمسلمين، والتي لايفيد منها سوى اعدائنا”.

 

وفيما يتعلق بالقضية السورية, اشار البيان الى ان “الطرفين تحدثا بعمق خلال الاجتماع الذي استمر لأكثر من ساعة ونصف، عن لقاء علاوي مع بشار الأسد والمقترحات التي تقدم بها لحل الأزمة عند بدايتها، وعن ضرورة انتهاج الحل السياسي الذي يفضي الى تحقيق تطلعات الشعب السوري”.

 

وعلى صعيد الازمة اليمنية تحدث الطرفان ايضا “عن ضرورة خفض وتخفيف التوتر بين ايران والمملكة العربية السعودية والوصول الى حلول مرضية عبر مؤتمر الامن الاقليمي”, مبينا ان “الجانبين توصلوا الى الاتفاق على عقد لقاءات لاحقة في بغداد”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *