أغسطس 18, 2017

فرنسا: إمرأة تدعي الحمل لإخفاء متفجرات وتنفيذ هجمات إنتحارية

بغداد – INA/ قبضت إدارة مكافحة الإرهاب في مونبيليه الفرنسية، اول امس الإثنين، على زوجين، بعد الاشتباه في تخطيطهما لعمليات انتحارية بفضل حمل وهمي، وفق ما كشفت صحيفة ميدي ليبر الفرنسية اليوم الأربعاء، على موقعها.

وأوردت الصحيفة أن “أجهزة مكافحة الإرهاب وفي إطار متابعتها لمشبوهين بالتورط في الإرهاب أو الترويج له، اعتقلت فرنسياً من أصل تشادي وزوجته الفرنسية التي اعتنقت الإسلام حديثاً بعد الشك في سلوكهما، خاصة أنهما عمدا شراء بطن اصطناعي لتبدو الزوجة حاملاً، ما جعل السلطات تشك في قرارهما تنفيذ هجمات انتحارية وتفجيرات بإخفاء المواد المتفجرة في البطن المُموه وتغليفه بطبقة من الألمنيوم لتسهيل المرور من بوابة الكشف عن المتفجرات”.

ولم تقتنع الأجهزة الأمنية برواية الحامل الوهمية التي أكدت أنها تضع البطن لسرقة محلات الملابس التي تتردد عليها بسهولة أكبر وإخفاء الملابس دون إثارة الشبهات.

واعتقلت السلطات الزوجين لشكها في تمويلهما بعض المنظمات المتشددة، ذلك أن الزوجة التي ورثت أموالاً طائلة، أنفقت أكثرها على جمعيات تخضع لرقابة السلطات الأمنية، ما وضعها وزوجها على شاشات المتابعة الأمنية.

واكتشفت الشرطة حسب الصحيفة، أن “الزوجين الشابين، يستهلكان بشراهة كل إنتاج داعش والقاعدة من أفلام فيديو ومجلات الكترونية وكتب وإصدارات مختلفة، من التحريض على العمليات الانتحارية الفردية، إلى صناعة القنابل والمتفجرات”.

وعثر الأمن أيضاً حسب الصحيفة على مراسلات كثيرة بين الزوجين ومجهولين آخرين، تحدثوا فيها عن رغبتهما في السفر إلى سوريا والموت فيها بعد القتال في صفوف داعش.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *