نوفمبر 19, 2017

فضيحة “جنسية” تهز تلفزيون “برس تي في” الايراني

بغداد – INA/ هزّت فضيحة تحرش جنسي بالمذيعة المشهورة شينا شيراني، تلفزيون “برس تي في” الإيراني الرسمي الناطق بالإنكليزية، الذي سارع لاقالة بعض المسؤولين المتورطين في الفضيحة.

 

وأقالت إدارة التلفزيون، مدير قسم الأخبار حميد رضا عمادي، ومدير الاستوديو بيام أفشار، بعد نشر شيراني تسجيلاً صوتياً ورسائل نصية، عبر شبكات التواصل الاجتماعي، تثبت تورط المسؤولَين المذكورَين في التحرش بها.

 

وكانت شيراني، قالت إن عمادي كان يتحرش بها فترة طويلة، حتى انه حاول اغتصابها أثناء العمل، منذ أن ذهبت إليه لتشكو تحرش مدير الاستوديو بيام أفشار بها ظناً منها أنه سينقذها وسيحاسب الموظف المخطئ، لكنها فوجئت باستغلال عمادي نفسه لها.

 

وأثبت تسجيل مكالمة هاتفية لعمادي بثته المذيعة شيراني أنه كان يتحرش بها أثناء المكالمة، ويطلب منها إقامة علاقة جنسية مقابل وعود بمنحها امتيازات خاصة في الوظيفة. كما أنها شرحت في مقطع فيديو بثته على شبكات التواصل الاجتماعي مسلسل الأذى والتحرشات التي كانت تتعرض لها من مديرها وموظفين آخرين طوال عملها في التلفزيون الحكومي.

 

يُذكَر أن حميد رضا عمادي، وُضِع في قائمة العقوبات الدولية لتورطه في انتهاكات لحقوق الإنسان منذ 2012 من خلال “المشاركة في الاعترافات القسرية وإعداد تقارير وتهم ملفقة ضد معتقلين سياسيين بالتعاون مع أجهزة الاستخبارات”.

 

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني، دعا أمس، إلى المساواة بين الجنسين في السياسة الإيرانية، وذلك في خطاب له بمناسبة انعقاد مؤتمر خاص بالمرأة في طهران.

 

وقال روحاني “كيف لدولةٍ أن تتحدث عن التنمية والتقدم في الوقت الذي تتجاهل فيه 50 في المئة من التعداد السكاني من النساء؟”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *