أبريل 24, 2018

قتلى وجرحى في هجوم على قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة شمال مالي

بغداد – INA/ اعلن متحدث باسم قوة الأمم المتحدة في مالي، اليوم السبت، ان مسلحين أطلقوا صواريخ على قاعدة لقوات حفظ السلام التابعة للمنظمة الدولية في كيدال، بشمال مالي، اليوم السبت، فأسقطوا عددا غير محدد من الضحايا، الا ان الامم المتحدة ذكرت في خبر عاجل مقتل اثنين من قواتها ومدني في الهجوم.

 

وأضاف المتحدث أوليفييه سالجادو لوكالة “رويترز” “وقع الهجوم حوالي الساعة الرابعة فجرا (0400 بتوقيت غرينتش). سقطت أربعة أو خمسة صواريخ داخل القاعدة. أصيب عدد قليل من الناس لكن من السابق لأوانه تحديد عدد”.

 

وتحارب قوات فرنسية وقوة الأمم المتحدة لإرساء الاستقرار في مالي المستعمرة الفرنسية السابقة التي هاجم إسلاميون متشددون فندقا في عاصمتها يوم 20 نوفمبر تشرين الثاني فقتلوا 20 شخصا.

 

وأعلنت ثلاث جماعات للإسلاميين المتشددين وهي تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي وجماعة المرابطون المنشقة عنه وجبهة تحرير ماسينا مسؤوليتها عن الهجوم على فندق راديسون بلو هذا الشهر. ويقول محللون أمنيون إن الجماعات الثلاث ربما تتعاون فيما بينها.

 

وفرض مقاتلون إسلاميون تربط صلات بعضهم بتنظيم القاعدة سيطرتهم على شمال مالي خلال عام 2012 كله تقريبا. وطردت عملية عسكرية بقيادة فرنسا المقاتلين من المنطقة لكن أعمال العنف استمرت.

 

وتحارب حكومات دول أخرى بغرب افريقيا الإسلاميين المتشددين. ووسعت جماعة بوكو حرام المتشددة نطاق هجماتها هذا العام من نيجيريا إلى دول مجاورة مثل النيجر والكاميرون وتشاد.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *