مارس 29, 2017

قرية “البو ناهض” في الديوانية تمنع التدخين والحديث في الدين!

الديوانية – INA رموز قرية البو ناهض في محافظة الديوانية بجنوب العراق يضعون قواعد جديدة تهدف للحفاظ على حياة صحية ومتآلفة تخلو من المنغصات في قريتهم، تشمل منع التدخين وحظر الحديث في السياسة والدين في الأماكن العامة.

هدف رموز القرية وأهلها من وراء الالتزام بتلك القواعد هو تعزيز مناخ التعاون والتآلف بين أهل القرية والحفاظ على صحتهم.

وتشمل القواعد المكتوبة على لافتات في أنحاء القرية منع استخدام أبواق السيارات (آلة التنبيه) ومطالبة الناس بالابتعاد عن الجدل السياسي والديني.

 

وقال جميل حميد وهو من أهل القرية الذين ساهموا في وضع تلك القواعد إنها يمكن أن تُحفز بلدات وقرى أخرى على الاقتداء بقريتهم ووضع قواعد مماثلة.

وأضاف حميد “عندما نشوف إشارات مرورية أنا حقيقة واحد من الناس ملتزم بالاشارات المرورية وملتزم أيضا بقضية الهورن (أبواق السيارات) أو المخالفة. هاي الأشياء كلها نعتقد انه هي راح تنقل نقلة إلى الأمام لان تكون قرية تساير العالم وما وصل اليه من حداثة وان كان بشيء بسيط. وقد تكون حافز لقرى ومناطق أخرى أن يكون العراق لربما في يوم من الأيام بهذا المستوى من الوعي والتحضر والتقدم. نقلة الى الامام”.

 

ويرى كاظم حسون وهو من سكان القرية الذين يقدر عددهم بنحو 750 نسمة أن أهم ما في القواعد الجديدة هو الابتعاد عن الجدل السياسي والديني.

وقال حسون “حاولت انه ابتدي من هنا وابتدي من قريتي انا. ابتدي من ها المكان هذا. انه اعطي فكرة لا للجدل الديني والجدل السياسي باعتبار انه الجدل الديني والجدل السياسي هي أشياء مقيتة ما ممكن انه تخدم الانسان بشيء. الان من أشوف لما يقعدون اثنين يتحاورون في شي معين هم ما يتحاورون هم يتجادلون. فطرحت فكرة عليهم قلت انت تريد تجادل في موضوع معين انت بتفهم بالدين أترك موضوع الدين لاهل الدين أو اذا عندك قضية معينه بالدين هذا البيت الثقافي موجود. هذي المكتبة موجودة. روح للمكتبة اقرأ شوف اللي تقدر تسويه. ثقف نفسك. وتعال اقعد حاجينا ياريت انه احنا نستفاد منك في هذا الموضوع. الناس بدأوا يستجيبون..أي والله على بساطتهم.. الناس بدت تقول احنا ايش لنا دخل بها الموضوع هذا مش رح يوكلنا خبز”.

 

وتشمل القواعد أيضا تشجيع أهل القرية على ممارسة الرياضة من أجل الحفاظ على لياقتهم البدنية والتمتع بصحة جيدة.

وأقيم في القرية أيضا مركز ثقافي واجتماعي يخصص فيه يومان في الأسبوع للنساء فقط للتشجيع على تزويدهن بالثقافة والعلم.

 

وقال كاظم حسون “عندنا يومين يكون طوال الوقت (بالانجليزية) يكون للنساء فقط حتى نقدر نحفزها تعرف احنا موجودين بقرية. وهذا الموضوع أيضا صعب وحتى تخديش هذا الموضوع وطرقة هو موضوع صعب. فالبدايات بدينا بين انفسنا ببناتنا القريبات علينا. هيئنا لهن جو انه يكون هذين اليومين بالاسبوع يومين خالصات إلهم ما حد يقدر يدخل البيت الثقافي. بإمكانهن يستخدمون المكتبة بالمكان هن يستخدمون اي شي في داخل البيت الثقافي”.

 

ويصف قروي يدعى حسين كريم جاسم القرية بأنها قرية نموذجية أصبحت أُسوة تُتَبع.

وقال جاسم “قرى محاذية إلنا. أقاربنا أعمامنا بالمنطقة الثانية. هم مثلا اتعظوا على هاي الشغلة. قطعوا السجائر ما بيها مدخن. منطقة جاسم آل علي مابيها مدخن. منطقة حجي بلاش.. قرية ثالثة مابيها مدخن. والحمد لله طبقوا حتى اتفقوا يابا نسوي مثل قرية البو ناهض الثالثة. نسوي مثلهم نزرع أشجار ونخدمها قرية نموذجية. الضيف اللي ييجي بيها يرتاح نستقبله بحفاوة. يرتاح هورن ماكو (لا يوجد نفير سيارات). سرعة محددة عشرين إلى خمسة وعشرين (كيلومترا في الساعة)”.

ولمن لا يلزمون أنفسهم تماما بتلك القواعد عُلقت لافتات في أنحاء القرية لتذكيرهم بأن أهل القرية التي ينتمون لها يتوقعون منهم الالتزام بتلك السلوكيات التي اتفق عليها غالبيتهم.

 

*القصة من خدمة وكالة “رويترز” بتصرف من “وكالة الانباء العراقية”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *