نوفمبر 22, 2017

كتلة الرافدين تطالب مجلس الامن الدولي بإيقاف الانتهاكات التركية ضد السيادة العراقية

بغداد ـ INA/ وصفت النائب عن كتلة الرافدين البرلمانية عماد يوخنا، اليوم الاثنين، قصف القوات التركية لقرية مسيحية شمال العراق “اعتداء على السيادة العراقية “، فيما طالب مجلس الامن بإصدار قرار صارم لإيقاف الانتهاكات التركية وعدم تدخلها في الشأن العراقي.

وقال يوخنا في بيان تلقت “وكالة الأنباء العراقية” نسخة منه، إن “قيام القوات التركية بقصف قرية شرانش العليا المسيحية على الحدود التركية العراقية خلق هلعاً عند السكان الامنيين فهربت معظم العائلات الى مدينة زاخو وسط الظلام والثلوج والبرد القارس”، معتبراً ذلك بأنه “تدخل سافر واعتداء على السيادة العراقية”.

وأضاف يوخنا، أن “القصف التركي طال قرى مسيحية عراقية محاذية ل‍تركيا أغلبها من ابناء شعبنا الكلداني السرياني الأشوري مع عوائل مسيحية نازحة من مناطق سهل نينوى الذين ذاقوا الامرين جراء طردهم من أرضهم من قبل داعش”، لافتاً الى أنهم “يتعرضون اليوم للقصف من تركيا لكي تدفعهم للهجرة مرة أخرى مما يولد إحباطاً ويعطي دافعاً لهجرتهم خارج وطنهم”.

وبين النائب عن كتلة الرافدين، أن “على تركيا توخي الحذر والدقة وعدم استهداف منازل ومزارع الابرياء وقراهم الآمنة فهؤلاء مواطنون عراقيون مسيحيون اصلاء ليس لها علاقة بتواجد قوات حزب العمال الكردستاني”، مشيراً الى أن “هناك فشلاً من جانب الدبلوماسية العراقية وضعفاً بقدرتها وتأثيرها لإيقاف الاعتداءات المستمرة من قبل الجانب التركي التي ضربت كل المواثيق والمعاهدات الدولية”.

وحمل يوخنا، المجتمع الدولي “مسؤولية ما يتعرض له العراق من انتهاكات سافرة جراء صمته لما يحصل في المنطقة من تدخلات غير قانونية وصراعات مما ينعكس سلباً على الواقع الامني المتردي أصلاً”، مشدداً على “ضرورة اصدار المجتمع الدولي ومجلس الامن تحديداً لقرار صارم لايقاف كل التدخلات في الشأن العراقي وتلزم باحترام سيادته”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *