سبتمبر 24, 2018

مؤسسة تركمانية تطالب بتواجد الحشد في مناطق التركمان وتدعو الى استحداث محافظتي تلعفر والطوز

مؤسسة تركمانية تطالب بتواجد الحشد في مناطق التركمان وتدعو الى استحداث محافظتي تلعفر والطوز

بغداد – INA/ اتهمت “مؤسسة إنقاذ التركمان” في العراق، اليوم الاثنين، تنظيم داعش بالسعي إلى “إبادة” المكون ومحو آثاره، داعية الحكومة الاتحادية الى تشكيل قوة اتحادية لتحرير المناطق التركمانية من التنظيم، وفيما اكدت على ضرورة تواجد الحشد الشعبي “بقوة” في مناطق المكون وتدريب أهلها وتسليحهم، طالبت مجلس النواب بتمرير قانون استحداث محافظتي تلعفر وطوز خورماتو.

 

وقال رئيس المؤسسة علي البياتي في بيان، تلقت “وكالة الانباء العراقية” نسخة منه، إن “أكثر من 940 تركمانياً بينهم نساء وأطفال، قتلوا على يد تنظيم داعش في الموصل وقضاء تلعفر، سنة 2015 المنصرمة”، مبينا أن “داعش أعدم أكثر من ألفي ضحية من الرجال والشباب في الموصل كونهم موظفين في الدولة لاسيما الأجهزة الأمنية ومفوضية الانتخابات، التي يعتبرها التنظيم مُحرمة”.

 

وأضاف البياتي، أن “تنظيم داعش أعدم نساء تركمانيات في تلعفر والموصل لكونهن من المذهب الشيعي، بعد أن أجبرهم على تطليق أزواجهن الشهر الماضي”، عاداً أن “استهداف داعش للمكون التركماني ليس مذهبياً إنما رغبته بتصفية وجود المكون على اختلاف مذاهبه، مثلما أفراغ الموصل ونينوى من الديانات المسيحية والايزيدية”.

 

وأوضح رئيس مؤسسة انقاذ التركمان، أن “داعش دمر المعالم التاريخية للمسيحيين والايزيديين في نينوى، وفجر وهدم مدينة سنونو التركمانية الواقعة بين قضائي تلعفر وسنجار، غربي الموصل، وذلك قبل أيام من تحرير سنجار على يد القوات الايزيدية والكردية، كما فجر قلعة تلعفر العائدة بتاريخها لآلاف السنين، في إطار سعيه إزالة كل ما يُشير إلى وجود التركمان”.

 

وتابع البياتي، أن “التنظيم اختطف 400 رجل وشاب و50 امرأة وفتاة و120 طفلاً من المكون التركماني، من نينوى وكركوك وصلاح الدين”، لافتاً إلى أن “مؤسسة إنقاذ التركمان وثقت ذلك”.

 

واكد رئيس مؤسسة انقاذ التركمان، أن “15 ألف تركمانيا غادروا البلاد خوفاً من الموت على يد الإرهابيين”، لافتا الى أن “نحو 25 ألف تركماني يتواجدون في تركيا حالياً”.

 

وشدد البياتي أن “ما يترامح بين أربعة إلى ستة آلاف تركماني تطوعوا في صفوف القوات الأمنية ويُقاتلون في الصفوف الأمامية مع الجيش العراقي والشرطة والحشد الشعبي ضد داعش، لاسيماً في جبل مكحول وبيجي وتكريت والأنبار”، كاشفاً عن “إرسال قوة تركمانية إلى محافظة البصرة في أقصى الجنوب العراقي لحل النزاعات المسلحة المندلعة بين العشائر”.

 

واشار رئيس مؤسسة انقاذ التركمان، الى أن “حصيلة ضحايا معارك التركمان ضد تنظيم داعش بلغ 600 شخص”، مؤكداً أن “هناك 150 مقاتلاً تركمانياً ضمن القوة المهيئة لتحرير قصبة بشير، جنوبي محافظة كركوك”.

 

ودعا البياتي، الحكومة العراقية، إلى “تشكيل قوة اتحادية لتحرير المناطق التركمانية من بطش داعش”، مطالبا قيادات الحشد الشعبي بـ”التواجد بقوة في المناطق التركمانية وحمايتها واقتلاع الدواعش من المناطق المحتلة، وتدريب وتأهيل مقاتلي التركمان في الحشد وتجهيزهم بالسلاح”.

 

وناشد رئيس مؤسسة انقاذ التركمان، مجلس النواب العراقي، “تمرير قانون استحداث محافظتي تلعفر وطوز خورماتو”، داعيا الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية المحلية والدولية الى “تقديم مواد الإغاثة والغذاء والدواء للنازحين التركمان”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *