أغسطس 21, 2017

مجلس الأمن يصدر بالإجماع قرارا يدعم اتفاق السلام في ليبيا

مجلس الأمن يصدر بالإجماع قرارا يدعم اتفاق السلام في ليبيا

بغداد – INA/ أصدر مجلس الأمن الدولي قرارا بالإجماع يدعم الاتفاق الذي توصلت إليه الأطراف الليبية المتنازعة لوقف القتال بينها وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

 

وأورد القرار الدولي، الذي أعدت بريطانيا مسودته، أن حكومة الوحدة التي ستشكل مستقبلا في ليبيا يجب أن تكون الممثل الوحيد للبلاد.

 

وقال إبراهيم دباشي، سفير ليبيا في الأمم المتحدة، في جلسة التصويت أن أغلب الشعب الليبي، إن لم يكن كله، يدرك أن “هذا الاتفاق الذي جاء بعد 14 شهرا من التفاوض العسير هو الأمل الوحيد لعودة سلطة الدولة ومنع اختفائها كدولة موحدة وذات سيادة، وهو الأمل الوحيد للخروج من الفوضى ووقف نزيف الدم، والأمل الوحيد لعودة الوئام وتحقيق المصالحة وإقامة العدل وحكم القانون بعد سنوات من الفظائع وسيطرة الخوف وانعدام الأمن في الداخل والنزوح واللجوء خارج البلاد”.

 

ونص القرار الدولي على ترحيب مجلس الأمن بتشكيل مجلس رئاسة في ليبيا، وحثه على تشكيل حكومة وحدة في غضون 30 يوما، كما ورد في الاتفاق الليبي الذي أبرم الأسبوع الماضي.

 

وحضّ القرار، أيضا، مجلس الرئاسة على وضع التفاصيل النهائية للترتيبات الأمنية المؤقتة اللازمة لاحلال الاستقرار في ليبيا، داعيا أعضاء الأمم المتحدة إلى الاستجابة على وجه السرعة لطلبات المساعدة من حكومة الوحدة الليبية.

 

ويعول على الاتفاق الليبي في المساعدة بتضييق الخناق على تنظيم (داعش) الإرهابي الذي يتراوح عدد عناصره في ليبيا بين 2000 و3000 يتخذون من مدينة سرت معقلا لهم، وقد قاتل نحو 800 منهم في العراق وسوريا، بحسب تقرير أممي.

 

وصدرت، في أوقات سابقة، تصريحات ليبية ودولية بشأن تصاعد خطورة تنظيم (داعش) الإرهابي في ليبيا، وامتداده إلى الدول المجاورة ومنها تونس التي شهدت أكثر من اعتداء إرهابي.

 

وبسبب اتخاذ تنظيم (داعش) الإرهابيين من المدنيين دروعا بشرية في ليبيا فان ثمة اعتقادا يسود بضرورة شن هجمات برية على التنظيم الإرهابي بدل الضربات الجوية التي توجهها له طائرات مقاتلة وأخرى مسيّرة بين وقت وآخر.

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *