ديسمبر 18, 2017

مجلس البصرة يتهم المالية بالتواطؤ مع الاقليم

البصرة – INA/ استغرب رئيس مجلس محافظة البصرة صباح البزوني من تصريحات بعض المسؤولين في وزارة المالية فيما يخص تطبيق قرار ضريبة المبيعات والتعرفة الكمركية الجديدة، متهما وزارة المالية بالتواطؤ مع اقليم كردستان.
وقال البزوني لـ”وكالة الانباء العراقية”،اليوم السبت، ان”لحكومة المركزية اتخذت خطوات تعتقد انها كفيلة بعلاج الازمة الاقتصادية ومنها زيادة التعرفة الكمركية وضريبة المبيعات ، وفي وقت سابق قامت وزارة المالية بالأيعاز للمنافذ الحدودية كافة بتطبيق قرار التعرفة الكمركية وضريبة المبيعات بزيادة 4 اضعاف مما أدى الى عزوف التجار عن ممارسة أعمالهم وشل حركة الموانئ والمنافذ الحدودية وقيام ازمة اقتصادية على المستوى الداخلي للمحافظة انعكست بالسلب على باقي المحافظات”.
واضاف ان” القرار الجديد تم تطبيقه فقط على البطرة ومحافظات اخرى مستثنيا منافذ اقليم كردستان حيث ان قرارات المالية الاتحادية غير نافذة في الاقليم”.
واستغرب البزوني من تضريحات وكيل وزير المالية فاضل نبي عثمان بالقول ان الأقليم نفذ قرار المالية الاتحادية وان البصرة هي من تنصل عن التطبيق.
واوضح ان” وكيل المالية كان يمارس عملية الالتفاف وتغيير الوقائع مع علمه بان اقليم كردسان لم ولن ينفذ قرارات لا تخدم مصالحة”.
واكد انه” لديه الأدلة الدامغة التي تفضح عدم تطبيق قرار التعرفة في الأقليم “، لافتا الى ان”حكومة البصرة مع الحكومة الاتحادية ونبحث عن سبل علاج الازمة المالية وبشتى الطرق واننا ايضا نساندها في خطوات الإصلاح لكن بشرط ان لا تكون على حساب البصرة ومصالحها الاقتصادية “.
وطالب الحكومة المركزية بدراسة جدوى بعض القرارات بعناية وان لا تأخذها من بعض المستشارين بشكل لا يخدم اقتصاد البلد خاصة وانه يعيش ضرف كان يجب على الجميع التكاتف والعمل بروح الفريق الواحد لا التعامل بفوقية وإرغام البصريين بالرضا بأي قرار يصدر من حكومة المركز حتى ولو كان غير واقعي ولا ينفع الاقتصاد والحركة التجارية .
وتابع “نستنكر تصريح وكيل وزير المالية ونطالب بمحاسبة ذلك الوكيل من قبل نواب البصرة واستدعائه لمجلس النواب للوقوف على إجابته غير الدقيقة للنائبة الفتلاوي وتقديم أدلته ان وجدت حول تطبيق قرار المالية فيما يخص التعرفة الكمركية وضريبة المبيعات في اقليم كردستان “.
وشهدت محافظة البصرة احتجاجات وتظاهرات منددة بتطبيق التعرفة الكمركية دون تطبيقها على منافذ الاقليم.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *