أبريل 23, 2017

مجلس البصرة يقر بوجود اثار بيئية تخلفها الشركات النفطية لكنه لا يعتبرها “كارثة”

البصرة – INA/ نفى مجلس محافظة البصرة، اليوم الاحد، وجود كارثة بيئية في المناطق السكنية القريبة من الحقول النفطية، على الرغم من اعترافه بوجود اثار بيئية سلبية، منتقدا تصريحات بهذا الشأن ووصفها بغير المسؤولة، وانها تهدف لإثارة مشاعر المواطنين.

 

وقال رئيس لجنة النفط والغاز في مجلس محافظة البصرة، علي شداد الفارس، في بيان، تلقت “وكالة الانباء العراقية” نسخة منه، إنه “على الرغم من وجود آثار بيئية جراء عمل الشركات النفطية، إلا أنها لم تصل إلى مستوى الكارثة ويمكن معالجتها بالطرق القانونية من خلال الوثائق والعقود النفطية”، مطالباً “رؤساء الوحدات الإدارية في الاقضية والنواحي التمعن وقراءة القوانين قبل التصريح الإعلامي وإثارة مشاعر المواطنين”.

 

 

وبين أن “شركة نفط الجنوب هي الجهة المسؤولة عن الآثار البيئية التي تم رصدها جراء عمل الشركات والتي لم تصل إلى مستوى الكارثة”، معتقدا ان “البصرة مستهدفة في العمق الاقتصادي وهناك تصريحات غير مسؤولة ربما تؤدي إلى مغادرة تلك الشركات لمواقعها مسببة خسائر اقتصادية كبيرة”.

 

وأعلنت السلطات المحلية في الاقضية والنواحي، شمال وغرب محافظة البصرة في وقت سابق عن نيتها رفع دعاوى قضائية ضد الشركات النفطية العاملة والقريبة عنها لتسببها بتلوث بيئي خطير وتعرض عدد من المواطنين إلى إصابات مرضية مختلفة، على حد وصفها.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *