سبتمبر 26, 2018

مسؤول امني يكشف عن التحديات التي واجهتها البصرة

البصرة – INA/ كشف رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة البصرة جبار الساعدي عن ثلاث تحديات كبيرة واجهت البصرة خلال الفترة الماضية حيث أرعبت المواطنين وكانت لها تداعياتها السلبية على الشارع البصري.

وقال الساعدي لـ”وكالة الانباء العراقية” ،اليوم الثلاثاء، أن” التحدي الأول هو أنتشار العصابات الأجرامية بالفترة الأخيرة والتي اعتادت على قتل وخطف الناس والتسليب وبدوافع مختلفة ، والتحدي الثاني هو انتشار المخدرات حيث تعتبر البصرة محطة للتسويق والترويج للمحافظات القريبة وللدول المجاورة، أما التحدي الثالث هو النزاعات العشائرية الكبيرة المتكررة ” .
وأوضح الساعدي أن” تلك التحديات مجتمعة دعت حكومة البصرة بشقيها التشريعي والتنفيذي الى تشكيل خلية أزمة مع القيادات الأمنية لوضع خطط سريعة وحازمة لمواجهة تلك الظروف الأمنية الغير طبيعية حيث كانت منها آنية واخرى مستقبلية ” .
وفيما يخص النزاعات العشائرية قال رئيس اللجنة الأمنية  “هناك اجراءات امنية مشدده لمواجهة هذه النزاعات و تتضمن دعوة العشائر لدعم القوات الامنية في مطاردة المطلوبين ومضايقه الخناق عليهم بمشاركة القوة الجوية والجيش والشرطة والوكالات الاستخباراتية الاربعة ودعم العشائر من خلال الشيوخ والوجهاء والشرفاء الموجودين مع القوات الامنية في الوقت الحاضر”.

ولفتتالى دور شيوخ العشائر ممن بادروا بتسليم المطلوبين وطلبهم من القوات الامنية لمساندتهم ومعاقبة هؤلاء المجرمين والمخالفين ومروجي المخدرات للخلاص منهم بأسرع وقت.

وحول نتائج العمليات الأمنية الأخيرة تابع الساعدي  ” بدأنا نلمس تقدم بالوضع الامني وتراجعا ملحوظ للجرائم من خلال الموقف اليومي للحوادث والصادر من مركز التنسيق المشترك ,حيث كان عدد الحوادث ليوم امس صفر وهذه لأول مره تحصل في البصرة و يمكن اعتبارها انجاز للحكومة المحلية والقوات الامنية في المحافظة”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *