أغسطس 17, 2017

مسؤول محلي: داعش يعيش أسوأ لحظاته في الأنبار

مسؤول محلي: داعش يعيش أسوأ لحظاته في الأنبار

بغداد – INA/ قال زعماء محليون في محافظة الأنبار العراقية التي تشهد معارك عنيفة لطرد تنظيم داعش من مدينة الرمادي، إن هذا التنظيم يعيش ” اسوأ لحظاته بعد خسارته لمناطق عديدة”.

ونجحت القوات العراقية بدعم من طيران التحالف الدولي من تحقيق انتصارات كبيرة على داعش بعد أن كان هذا التنظيم يفرض سيطرة قوية على جميع المناطق التابعة لمحافظة الأنبار، وطرد عناصر التنظيم من أحيائها والوصول الآن إلى المجمع الحكومي الذي تدور حوله حالياً معارك بين الطرفين .

وقال رئيس مجلس العشائر المنتفضة ضد داعش الشيخ فيصل العسافي في تصريح اطلعت عليه “وكالة الأنباء العراقية” إن “داعش يعيش أسوأ لحظاته بعد خسارته لطرق الإمدادات في الثرثار والرمادي باتجاه بلدات هيت والقائم”.

وأضاف أن “قطع ذلك الخط جعل المسلحين محاصرين في الرمادي هم الآن منهارون فلم تعد تصلهم حتى المخدرات القادمة من سوريا”.

وذكر أن “المخدرات كانت من ضمن وسائل داعش للسيطرة على مقاتليه لا سيما الانتحاريين منهم ومنذ أكثر من أربعة اشهر والتنظيم يفقد مخزونه من السلاح والعتاد بشكل تدريجي ولم يعد يستطيع تخدير انتحاريّه”.

وقال العسافي إن “قطع المعابر المهمة مع سوريا طريقة ناجحة للقضاء على داعش بشكل كامل في الأنبار، وأن توجه القوات العراقية إلى قضاء هيت وعزلها عن باقي البلدات سيجعل الفلوجة محاصرة بالكامل لأن مدينة هيت هي مركز نقل السلاح إلى داعش”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *