أكتوبر 18, 2017

مستثمر يهدد مراسل “الحرة” بالقتل بعد كشفه اختلاس خمسة مليارات دينار

بغداد – INA/ تعرض مراسل قناة “الحرة عراق” للتهديد بالقتل بشكل مباشر من قبل احد المستثمرين في محافظة ديالى، بعد إعداده تقريراً تلفزيونياً كشف فيه عن ملف فساد في استثمار قطع أراضي زراعية كانت تابعة سابقا لنجل رئيس النظام السابق عدي صدام حسين، واستولت عليها مجموعة نافذة استأجرتها بثلاثة دنانير فقط للدونم الواحد، فضلاً عن تزويرهم لأوراق رسمية وحصولهم على قرض زراعي بقيمة خمسة مليارات دينار عراقي.
وأبلغ هادي العنبكي مراسل قناة “الحرة عراق” في ديالى مرصد الحريات الصحفية (JFO)، بأنه تعرض “للتهديد بالقتل المباشر” من قبل المستثمر (سالم عبد الايمه زاهر) بعد إعداده تقريراً عرضته قناته كشف فيه بالوثائق والأدلة عمليات فساد واختلاس أموال من قبل الشركة “الحديثة” للإنتاج الزراعي والحيواني بمنطقة جيزاني الامام التي تتبع قضاء الخالص، التي كانت من ممتلكات عدي صدام حسين.
ويكشف التقرير، الذي حصل مرصد الحريات الصحفية (JFO) على نسخة منه، عن قيام موظفين كبار وساسة متنفذين بمساعدة المستثمر الحصول على قرض زراعي بأوراق مزورة بقيمة خمسة مليارات دينار عراقي، أي ما يعادل نحو أربعة ملايين دولار أمريكي.
وتضمن التقرير لقاءات مع مسؤوليين برلمانيين وحكوميين، وتحدث رئيس لجنة الزراعة النيابية فرات التميمي عن تزوير أوراق رسمية من قبل المستثمر، وكشف كذلك عن خروقات في عقد الاستثمار أبرزها “استغلال النفوذ لتأجير مساحة الدونم الواحد، الذي يعادل 2500 متر مربع، بقيمة ثلاثة دنانير سنوياً، في حين أن “السنت” الامريكي الواحد يساوي 120 دينار عراقي. فيما تبلغ المساحة المستاجرة من قبل المستثمر اكثر من ستة الاف دونم.
ويقول المراسل الصحفي هادي العنبكي، إن “المستثمر مارس ضغوطاً كبيرة عليَّ قبل نشر التقرير وعندما بثته قناة الحرة عراق في نشرتها الإخبارية الرئيسة، الثلاثاء الماضي، اتصل بي مدير الشركة وتوعدني بالقتل والتصفية الجسدية وأسمعني كلمات بذيئة لا تعد ولا تحصى ووصف جميع الصحفيين بكلمات نابية”.
واعترف المصرف الزراعي في ديالى بحدوث عملية تزوير في الأوراق التي منحت المستثمر القرض الزراعي، في حين كشف مدير زراعة ديالى عن وجود خروقات كبيرة في الاستثمار الممنوح للشركة “الحديثة” للانتاج الزراعي.
واعرب زياد العجيلي رئيس مرصد الحريات الصحفية (JFO)، عن قلقه البالغ تجاه هذه التهديدات.
وقال “إننا ثبتنا وجمعنا كل الأدلة بخصوص هذه القضية وسنحمل المستثمر مسؤولية أي مخاطر يتعرض لها زميلنا العنبكي”.
كما دعا رئيس مرصد الحريات الصحفية (JFO) جميع الأجهزة الامنية وقيادة شرطة ديالى بأخذ هذه التهديدات بعين الاعتبار وتوفير الحماية اللازمة للزميل العنبكي لحين اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المستثمر وملاحقته قضائياً في المحاكم العراقية.
ويواجه الصحفيون العراقيون مصاعب جدية خلال التقصي عن ملفات الفساد الإداري والمالي في العراق، كما يتعرضون بعد كشفها وعرضها للرأي العام إلى مخاطر حقيقية ليس أقلها التهديد بتصفيتهم بشكل مباشر أو غير مباشر، في وقت تتفاقم ظاهرة الإفلات من العقاب ما يهدد حرية الصحافة في العراق.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *