سبتمبر 21, 2017

معرض القاهرة للكتاب ينطلق أواخر الشهر ويحتفي بمحفوظ والغيطاني

معرض القاهرة للكتاب ينطلق أواخر الشهر ويحتفي بمحفوظ والغيطاني

بغداد – INA/ تبدأ الدورة 47 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب في 27 كانون الثاني الجاري بمشاركة 850 ناشرا من 33 دولة، وتحل البحرين ضيف شرف فيه، أما نجيب محفوظ فيتم الاحتفاء بأعماله في ذكرى مرور 10 سنوات على وفاته.

 

وقالت الهيئة المصرية العامة للكتاب التي تنظم المعرض سنويا، في بيان، اليوم الأربعاء، إن المعرض ستشارك فيه 20 دولة عربية وإفريقية هي العراق وسوريا ولبنان واليمن وسلطنة عمان وقطر وفلسطين والأردن والكويت والإمارات والسعودية وتونس وليبيا والجزائر والمغرب والسودان والصومال وإثيوبيا وإريتريا إضافة إلى مصر التي يمثلها 550 ناشرا.

 

ويشارك ناشرون من 13 دولة أجنبية هي إيطاليا وروسيا وأذربيجان والهند وألمانيا وفرنسا والتشيك واليونان والولايات المتحدة والصين وبريطانيا وباراغواي وكازاخستان التي تشارك للمرة الأولى في المعرض.

 

وذكرت هيئة الكتاب أن مثقفين عربا وأجانب سيشاركون في المحور الرئيس للمعرض تحت عنوان (الثقافة في المواجهة) ومنهم الروائي الصيني ليو جين يون والإيطالي كارلو روفايللي واللبناني جورج قرم والتونسي شكري المبخوت والمغربيان أحمد المديني وحسن أوريد ومن المصريين حسن حنفي وهاني عازر المهندس الألماني المصري الذي أشرف على تصمصم وتنفيذ عدة مشروعات هندسية كبرى في برلين وغيرها.

 

وينظم المعرض مجموعة ندوات نقدية تتناول أعمال نجيب محفوظ بمناسبة مرور 10 سنوات على وفاته.

أما “شخصية المعرض” فهو الكاتب المصري جمال الغيطاني الذي توفي في تشرين الأول 2015 عن 70 عاما ونحو 50 كتابا في القصة القصيرة والرواية وأدب الرحلات وأدب الحرب والتأريخ لأماكن أثرية إلى سيَر سجل فيها حياة رواد في الأدب والصحافة ومنهم محفوظ وتوفيق الحكيم.

 

وأشارت الهيئة إلى أن البحرين ضيف الشرف ستقدم أنشطة ثقافية وفنية متنوعة تمثل ثقافتها وتشمل أيضا عروضا لأفلام وثائقية عن تاريخها.

 

وأضافت أن “الجديد هذا العام تخصيص قاعة لذاكرة المعرض” لإعادة عرض أمسيات شعرية حافلة كان من نجومها شعراء بارزون ومنهم نزار قباني ومحمود درويش وعبد الرحمن الأبنودي، بالإضافة إلى أبرز الندوات والمناظرات ومنها مناظرة بين ممثلي التيار الديني وهم محمد الغزالي ومحمد عمارة ومأمون الهضيبي وممثلي التيار المدني وهما محمد أحمد خلف الله وفرج فودة.

 

وكانت ندوة (الدولة الدينية والدولة المدنية) نظمت في معرض القاهرة الرابع والعشرين للكتاب في كانون الثاني 1992. ويرى كثيرون أن الندوة ربما كانت السبب في اغتيال فودة على يدي إرهابيين اثنين في حزيران من العام نفسه بسبب آرائه الصادمة التي أعلنها في رفض الدولة الدينية.

ويستمر المعرض حتى 10 شباط.

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *