أغسطس 17, 2017

مقتل قائدين عسكريين وعشرات الجنود من التحالف السعودي في اليمن

مقتل قائدين عسكريين وعشرات الجنود من التحالف السعودي في اليمن

بغداد – INA/ أعلنت مصادر متعددة، اليوم الاثنين، مقتل قائدين عسكريين من السعودية والامارات وعشرات الجنود الخليجيين واليمنيين والسودانيين في هجوم صاروخي باليمن، قبل محادثات سلام متوقعة غدا الثلاثاء.

 

واستهدف الهجوم الذي شن بصاروخ توشكا معسكرا للجيش على البحر الأحمر جنوب غربي مدينة تعز المحاصرة في وقت مبكر من اليوم.

ويبدو انه من الهجمات الأكثر دموية التي تعرضت لها القوات الخليجية منذ بدء القتال قبل أشهر ضد الحوثيين ووحدات عسكرية موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح.

 

وقالت وكالة أنباء الإمارات (وام) إن الضابط الاماراتي سلطان محمد علي الكتبي قتل قرب تعز. وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن العقيد الركن عبد الله محمد السهيان والكتبي قتلا فجر اليوم الاثنين في تعز.

 

وقالت وسائل إعلام الحوثيين إن الضابطين قتلا ضمن عشرات الأشخاص في هجوم صاروخي قرب باب المندب على ساحل البحر الأحمر.

وأكد مصدر في قوات هادي أن صاروخا أطلق على قوات التحالف بقيادة السعودية في منطقة ذباب شمالي باب المندب وجنوب غربي تعز. وأضاف أن “العشرات قتلوا” في معسكر يتمركز فيه يمنيون وسودانيون وامارتيون وسعوديون.

 

وتقود السعودية تحالفا عربيا في حملة عسكرية منذ أواخر آذار لمنع الحوثيين المتحالفين مع إيران من السيطرة على اليمن بالكامل، بعدما سيطروا العام الماضي على العاصمة صنعاء وتقدموا صوب الجنوب في اتجاه عدن.

 

ونجحت الحملة في استعادة مدينة عدن الجنوبية ومدينة مأرب شرقي العاصمة، لكنها لم تتمكن حتى الآن من استعادة تعز، أو وقف الهجمات على الحدود السعودية التي أسفرت عن مقتل العشرات من جنود المملكة.

 

وهجوم اليوم هو الأسوأ منذ مقتل أكثر من 60 جنديا سعوديا واماراتيا في أيلول عندما ضرب صاروخ آخر من طراز توشكا قاعدة جوية قرب مأرب في شمال شرق اليمن.

 

ويتوجه ممثلون للحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي العام الذي كان يقوده صالح إلى سويسرا غدا الثلاثاء لاجراء محادثات مع الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا بقيادة هادي.

 

ومن المقرر أن تدخل هدنة مدتها 7 أيام وقابلة للتجديد حيز التنفيذ اليوم الاثنين بالتزامن مع المحادثات.

وكانت هناك مبادرتان في السابق لوقف اطلاق النار في أيار وتموز، لكن تبادل الطرفين الاتهامات بارتكاب خروقات بعدهما.

وأسفرت الحرب الدائرة في اليمن عن مقتل نحو 6 آلاف شخص نصفهم تقريبا مدنيون وجعلت البلاد على شفا مجاعة.

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *