أغسطس 17, 2017

منظمة التجارة العالمية تتخذ قرارا “تاريخيا” لمساعدة مزارعي الدول الفقيرة: سيكون أفضل وأكثر عدلا

بغداد – INA/ وافقت الدول الأعضاء في منظمة التجارة العالمية على إلغاء دعم الصادرات الزراعية، ومن المقرر أن توقف الدول المتقدمة دعمها للصادرات الزراعية فورا، في حين تلحق الدول النامية بها بنهاية العام 2018، فيما وصف القرار بأنه “تاريخي”.

 

وقالت المنظمة، التي تضم 162 دولة، إن “القرار هو الأكثر تأثيرا على الحاصلات الزراعية، منذ تأسيس المنظمة عام 1995″، موضحة أن “الأمور العالقة بشأن عوائق التجارة بقيت دون حل، في نهاية القمة التي عُقدت في كينيا”.

 

ويهدف وقف دعم الصادرات الزراعية إلى مساعدة الفلاحين في الدول الفقيرة على التنافس بشكل عادل.

 

وفي الجلسة الختامية للقمة، قال رئيس المنظمة، روبيرتو أزيفيدو، إن “القرار الذي اتُخذ بخصوص تنافسية الصادرات أمر استثنائي”.

 

وانتهت أعمال القمة، أمس الأول، بعد أن استمرت على مدار خمسة أيام، وهي الأولى التي تُعقد في أفريقيا.

 

ووصفت المنظمة هذا الاتفاق بأنه “تاريخي”، في حين قالت المفوضية الأوروبية إنه سيكون “أفضل من أجل تجارة أكثر عدلا”.

 

وقالت مفوضة الاتحاد الأوروبي للتجارة، سيسيليا مالمستروم، “لمن تساورهم الشكوك، فإنه (الاتفاق) يثبت أهمية المنظمة، وقدرتها على التوصل إلى نتائج”.

 

كما قالت وزيرة التجارة الكينية، أمينة محمد، إن القمة “ستُذكر في التاريخ كونها اتخذت هذه المجازفة”، في وقت كانت المنظمة مقسمة “كدول متقدمة ودول نامية”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *