سبتمبر 23, 2018

منفذة هجوم كاليفورنيا عاشت في السعودية لسنوات

منفذة هجوم كاليفورنيا عاشت في السعودية لسنوات

بغداد – INA/ قال أحد أفراد عائلة “تشفين مالك” التي شاركت في مذبحة سان برناردينو بولاية كاليفورنيا الأميركية إنها انتقلت مع أسرتها منذ 25 عاما إلى السعودية من مسقط رأسها في باكستان قبل أن تصل الولايات المتحدة العام الماضي رفقة زوج أميركي.

 

وقتلت مالك (27 عاما) وزوجها سيد رضوان فاروق (28 عاما) في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة استمر عدة ساعات يوم الاربعاء بعد المذبحة التي أودت بحياة 14 شخصا.

 

وقالت مصادر بالحكومة الأميركية إن تشفين بايعت على ما يبدو زعيم تنظيم (داعش) الإرهابي أبو بكر البغدادي.

 

وامتد التحقيق في مذبحة كاليفورنيا إلى باكستان حيث استجوب مسؤولو مخابرات أفرادا من أسرة مالك بينهم عمها جواد رباني. وقال رباني إن جولزار والد تشفين ظهرت عليه سمات تشدد بعد انتقاله للسعودية.

وأضاف رباني في مقابلة مع رويترز “عندما كان يزوره أقارب يعودون ويبلغونا الى أي مدى اصبح محافظا ومتشددا”.

 

وقال قريب آخر لتشفين يدعى مالك أنور إن الأب شيّد منزلا في ملتان حيث يقيم أثناء زياراته لباكستان.

وقال كريستيان نواديكي، الذي زامل فاروق في العمل لخمس سنوات متحدثا لمحطة (سي.بي.إس) التلفزيونية، إن فاروق تغير منذ عودته من السعودية.

وأضاف “أعتقد أنه تزوج من إرهابية”.

 

وقال مسؤولان باكستانيان إن تشفين من منطقة لياة في إقليم البنجاب، لكنها انتقلت الى السعودية مع والدها قبل 25 عاما. وأضاف المسؤولان انها عادت لباكستان قبل 5 أو 6 سنوات لتكمل دراستها في جامعة بهاء الدين زكريا في ملتان.

 

وقال رباني ان المخابرات الباكستانية اتصلت به في اطار التحقيق في حادث اطلاق النار في سان برناردينو.

وقال المسؤولان الباكستانيان إن لتشفين شقيقين وشقيقتين وإنها على علاقة قرابة بأحمد علي أولاك وهو وزير سابق بأحد الأقاليم.

 

وقالت السلطات الأميركية إن تشفين وفاروق كان بحوزتهما بندقيتان هجوميتان ومسدسان و6100 طلقة رصاص و12 قنبلة أنبوبية.

وأضافت السلطات أن هذه الأسلحة والذخائر كانت إما في منزلهما أو معهما عندما قتلا.

 

وقال المصدر الحكومي الأميركي إنه بالنظر لهذه الكمية الكبيرة من الأسلحة والذخائر فإن المحققين يحاولون الجزم إن كان الاثنان عقدا العزم على شن المزيد من الهجمات.

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *