سبتمبر 19, 2017

موفق الربيعي يرد على مشعان الجبوري: لسنا فاسدين وتصريحاتك تنهي تجربة العراق الجديد

بغداد – INA/ عدّ النائب عن ائتلاف دولة القانون، موفق الربيعي، اليوم السبت إطلاق النائب عن اتحاد القوى مشعان الجبوري صفة الفساد على جميع من هم داخل العملية السياسية “عملية فساد أخرى”.

 

وقال الربيعي في بيان، تلقت “وكالة الانباء العراقية” نسخة منه، إننا “لسنا مع التعميم لأنه تغطية على الفاسدين والمفسدين الحقيقيين، لأن التعميم يسقط الجميع ويسقط العملية السياسية برمتها أو القائمين عليها، وبالتالي يسقط التجربة الجديدة برمتها وينهي العراق الجديد”، داعيا القضاء والنزاهة إلى كشف أسماء الفاسدين والمفسدين علنا، فضلا عن أننا نريد تقديم ادانات ووثائق وارقام تعرض على الشعب العراقي وليس اتهامات فقط”.

 

وتابع “لا ندافع عن فاسد أو مفسد ايا كان وفي أي منصب في جميع الحكومات وإلى أي مكون انتمى، وعلى الكتل أن تسمح باستجواب جميع الوزراء المتهمين بدون دفاع عنهم، من أجل أن يسمع الشعب التهمة ويسمع الدفاع”.

 

وشدد على أننا “لا نوافق على الطريقة التي اتبعها النائب السيد مشعان الجبوري والتي استخدم فيها الصفة التعميمية، وكان عليه تقديم ملفاته مع الأدلة إلى مجلس النواب ولجانه أو القضاء أو النزاهة”.

 

واطلق الجبوري في احدى لقاءاته تصريحات غير مسبوقة عن تورط اغلب الشخوص بالطبقة السياسية في العراق بنهب ثروات البلاد من دون ان يقوم بتحديدهم بالأسماء، غير انه توقع باللقاء نفسه ان يتخذ مجلس النواب العراقي اجراء ضده.

 

وادرج مجلس النواب، طلبا من قبل كتلة التحالف الوطني، في جلسة يوم الخميس الماضي لمناقشة تصريحات الجبوري، اذ قرر المجلس في تلك الجلسة تشكيل لجنة للنظر بتلك الاتهامات.

 

وتناقل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديوية للقاء الجبوري المثير للجدل، وهو يتحدث عن الفساد المالي ونهب الثروات بالعراق اذ قال “نحن الطبقة السياسية كلنا فاسدون بمن فيهم انا شخصياً”.

 

وقال أيضا بحسب تلك المقاطع المتداولة بانه يمتلك ملفات فساد خفية لو باح بها للجمهور العراقي “لاقتحم المنطقة الخضراء (التي تضم مبان حكومية وسكن للمسؤولين الكبار بالدولة واغلب اعضاء البرلمان) وهجم تلك المنطقة على من فيها”، واستدرك قائلاً “أخاف ان اتحدث بها لأنهم (أي الفاسدين) سيصفوني جسدياً، او على الأقل يشكلون لجنة انضباط في البرلمان ضده كما فعلوا مع احد زملائه”.

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *