سبتمبر 24, 2018

نائبة عن دولة القانون تنتقد “صمت” الخارجية العراقية عن اعدام النمر وتعتبر السفارة السعودية “مقرا للتجسس الداعشي”

بغداد – INA/ اعتبرت النائبة عن ائتلاف دولة القانون، فردوس العوادي، اليوم الأحد، السفارة السعودية في العراق “مقر التجسس الداعشي على العراق”، مستغربة من عدم قيام وزارة الخارجية العراقية باستنكار اعدام رجل الدين السعودي نمر باقر النمر.

 

وقالت العوادي في بيان، تلقت “وكالة الانباء العراقية” نسخة منه، إن “السفارة السعودية هي مقر التجسس الداعشي على العراق وان إغلاقها هو إنهاء لكل عمليات التجسس وضربة موجعة لكل اذرعها في داخل البلاد”.

 

وأضافت، أن “أقدام السعودية على اعدام الشيخ النمر هو تحد لكل الأصوات التي دعت إلى إطلاق سراحه، وتحد لكل المنظمات العالمية المعنية بحق إبداء الرأي والتعبير”.

 

وأشارت الى، أن “السعودية أثبتت بأنها أكبر دولة دكتاتورية ارهابية وناقمة على أبسط حقوق الإنسان وهو حق التعبير عن الرأي”.

 

وأوضحت، أن “الشيخ النمر ليس شخصية عادية فاستشهاده على أيدي النظام السعودي هو مس لمشاعر الكثير من الناس، لذا من المستغرب أن لا نسمع اي صوت أو استنكار لهذه العملية البشعة من قبل الخارجية العراقية”.

 

وتابعت العوادي، “لقد تعودنا ان نسمع صوت أميركا وتباكيها على حقوق أهل السنة في العراق رغم أنهم شركاء في العملية السياسية ويتمتعون بكامل حقوقهم الدينية والسياسية، في الوقت الذي خمد صوتها عن المطالبة بحقوق الشيعة الذين يحرمون من حق التعبير عن الرأي وممارسة شعائرهم الدينية وكأنها تخشى مس مشاعر السعودية ولا تخشى على مشاعر الاحرار في العالم”، متسائلة “أي زيف ودجل هذا؟”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *