سبتمبر 22, 2017

نائب يحمل بغداد وكردستان وتركيا مسؤولية غرق 21 ايزيديا في بحر ايجة ويدعو الى الاسراع بتطهير سنجار من العبوات والالغام

بغداد – INA/ اعلن النائب عن المكون الايزيدي، حجّي كندور، اليوم الثلاثاء، غرق 21 لاجئا عراقيا ايزيديا في بحر ايجة، اثناء توجههم الى اليونان في قوارب مطاطية، مؤكدا ان هجرتهم جاءت بسبب بؤس مخيمات اللجوء ومراكز الايواء في اقليم كردستان وتركيا، فيما دعا الحكومة والمنظمات الدولية الى الاسراع في تطهير سنجار والمناطق الايزيدية من الالغام والعبوات الناسفة.

 

وقال كندور، في بيان، تلقت “وكالة الانباء العراقية” نسخة منه، ان “المكوّن   الايزيدي أصبح ضحية على يد الإرهاب اثناء المواجهات المسلحة وخلال هجرتهم إلى الدول الأوروبية غرقا في البحار، اضافة الى الموت الذي يواجهوه في المخيمات نتيجة سوء الأحوال المعيشية الصعبة وانخفاض درجات الحرارة في هذا الشتاء القارص”.

 

وطالب “دول الإتحاد الأوروبي بفتح أبوابها أمام أبناء المكوّن الايزيدي واستقبالهم بشكل رسمي وتوفير سبل انتقال آمن إلى أوربا بدل طريق الموت البحري، وذلك على خلفية أنباء عن غرق 21 لاجئا ايزيديا أثناء محاولتهم عبور بحر (ايجة) متوجهين إلى اليونان في قوارب مطاطية”.

 

وبين كندور، ان “معظم الضحايا كانوا من الشباب الذين سئموا الحياة في الملاجئ ومراكز الإيواء التابعة للمنظمات الحكومية والأممية في إقليم كردستان وتركيا”.

 

ورأى انه “لولا الأوضاع السيئة في تلك المخيمات والتباطؤ في عودتهم إلى سنجار وغيرها من المناطق المحررة لما فكر هؤلاء في ترك مدنهم وقراهم، ولا فكروا في الهجرة وترك الوطن”.

 

ولفت الى أن “عددا كبيرا من أبناء المكوّن الايزيدي كانوا منخرطين في الجيش والشرطة في سنجار”.

 

وشدد على “دور الحكومة الاتحادية والمنظمات الأممية في السعي الحثيث لإرسال الفرق المتخصصة برفع الألغام والعبوات الناسفة والأجسام المفخخة غير المنفلقة وتأمين المدن لتسهيل عودة مواطني المناطق وتبسيط إجراءاتها إضافة إلى تقديم الخدمات وإعادة بناء البنى التحتية وفتح المدارس  لإعادة الحياة إلى طبيعتها في هذه المناطق”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *