أبريل 22, 2018

نائب يرد على انتقاد الكربولي لاقتحام زوار ايرانيين منفذ زرباطية: كان الأولى بك ان تدعو لاستجواب النجيفي

بغداد – INA/ طالب النائب عن التحالف الوطني، حيدر الفوادي، اليوم الثلاثاء، ائتلاف القوى تقديم محافظ نينوى السابق اثيل النجيفي الى المحاكمة لتسليمه الموصل الى تنظيم داعش الارهابي، بدلا من انتقاد احد نوابه دخول الزوار الايرانيين.

 

وقال الفوادي في بيان ردا على تصريحات عضو ائتلاف القوى محمد الكربولي الذي انتقد الحكومة بسبب اقتحام زوار ايرانيين منفذ زرباطية، ان “حجم الزائرين المتوجهين الى كربلاء ان كانوا عراقيين او اجانب يفوقون امكانية دول باكملها وليس دولة واحدة، وبدلا من ان يقوم الكربولي بانتقاد حالة حدثت بصورة لم يتم السيطرة عليها كان الاولى ان يدعو الى استجواب أثيل النجيفي الذي سمح بدخول عصابات إجرامية لمحافظة نينوى ولتتمدد لتقتل وتهجر السنة قبل الشيعة”.

 

واضاف ان “أهالي الأنبار الذين تركوا مساكنهم بسبب عصابات داعش الاجرامية هم الان وسط اهلهم في محافظات الوسط والجنوب”، مشيرا الى ان “ابناء محافظات الوسط والجنوب هم من يشاركون بتحرير هذه المناطق”.

 

واستنكر عضو لجنة الامن والدفاع البرلمانية محمد الكربولي، امس الاثنين ما اسماه بـ”الصمت الحكومي عن تجاوزات الزوار الايرانيين للسيادة العراقية”.

 

واعتبر الكربولي في بيان، ان “السكوت غير المبرر للحكومة العراقية وخارجيتها على هكذا تصرفات تسيء للعلاقة المتبادلة بين البلدين وتجعل اتفاقات التعاون بحاجة الى مراجعة جادة وصارمة”، معتبرا ذلك دليل “ضعف واستكانة من الحكومة العراقية”.

 

واضاف بالقول “لا يمكن تفسير عبور الالاف الزوار الايرانيين لمنفذ زرباطية الحدودي دون تأشيرات دخول الا بانه استهتار متعمد وعدم احترام لحرمة الاراضي العراقية وسيادة الدولة”.

 

وتساءل الكربولي “فيما كان تصرف القوات العراقية والحكومة الاتحادية لو ان ابناء محافظة الانبار تجاوزوا عنوة جسر بزيبز وهو داخل الاراضي العراقية وهم مواطنون عراقيون، هل كانت الحكومة وآلتها العسكرية ستسكت ام ستعتقل وتهدد وتقتل ابناءها”.

 

وطالب عضو لجنة الامن والدفاع البرلمانية الحكومة العراقية الى توجية انذار شديد اللهجة للحكومة الايرانية لتنصلها لاتفاقيات التعاون الملزمة.

 

واكد على وزارة الخارجية لممارسة دورها وتبليغ السفير الايراني رسمي برفض الحكومة العراقية لعدم احترام مواطنيهم السيادة العراقية، كاشفا مطالبة اتحاد القوى رئاسة البرلمان الى استضافة وزير الخارجية لتدارس تداعيات واجراءات الحد من هذة التصرفات.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *