أغسطس 17, 2017

50 أسرة نازحة من الأنبار تعيش في مقابر الشيخ معروف ولم يزرها مسؤول

50 أسرة نازحة من الأنبار تعيش في مقابر الشيخ معروف ولم يزرها مسؤول

بغداد – INA/ لم تجد 50 أسرة نازحة من الرمادي غير مقابر الشيخ معروف في بغداد لتنصب خيمها فيها.

ومنذ سنة ونصف السنة تتقلب هذه الأسر بين حر الصيف القائض وبرد الشتاء القارس من دون أن يسأل عنها أي مسؤول من الأنبار.

 

ومع أن شمس الشتاء تشعر النازحين في مخيم الشيخ معروف بالدفء وتدفعهم لتجفيف خيامهم وملابسهم من مياه الأمطار، إلا أنها تبث في نفوسهم ذكريات عن دفء منازلهم الذي يفتقدونه أكثر من أي أمر آخر.

 

وتقول نازحة من الأنبار، أخفت وجهها بحجابها إن “مياه الأمطار تنزل علينا من جميع جوانب الخيمة وهذا أمر لم نعتد عليه حين كنا في بيوتنا”.

 

نازحة أخرى كانت تجلس إلى جانب مثيلتها من دون أن تغطي وجهها قالت “أعطونا صوبات وبطانيات لكنها لا تشفع ولا تحقق الدفء الذي كان في منازلنا”.

وأضافت “نفتقد جمعة الأهل، فأبنائي توزعوا في أكثر من مكان”.

 

وبإزاء أحوال النازحين ومعاناتهم في مخيم الشيخ معروف وفي مناطق أخرى من بغداد والمحافظات لم تتخذ المؤسسات العراقية المعنية بالنازحين أي خطوات مهمة لإغاثتهم وتأمين حياة جيدة لهم.

 

ويقول النائب عبد الجبار رهيف إن مجلس النواب “ناقش هذا الموضوع أكثر من مرة وصارت مداخلات من الأخوة النواب بهذا الصدد”.

ويضيف أن الإجراءات التي اتخذت “اقتصرت على الضغط على الحكومة لتحسين أوضاع النازحين الحياتية والمعيشية”.

 

لكن الحكومة حتى الآن، ومع كل الضغط، لم تفعل سوى القليل للنازحين الذين يعيشون على مسؤوليتهم.

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *